مشكلة الغيرة وانتكاسة السلوك للأطفال الأكبر للمولود

كتبت / سالي عبد المنعم

0 123

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

السلام عليكم ورحمة الله
عندي طفلين الاول عمره خمس سنوات ونص
والثاني لسة شهرين ونص
طبعآ ابني الكبير يحب اخوه موت فوق ماتتصوروا
ومدري انه صدقه ولا بس كذا قدامنا
اهم شي مااشوفه يغار منه وانا وابوه منتبهين لهذي النقطه
الان في هذا الاسبوع يقوم نص اليل يبكي يشتي يرقد جمبي ورجع انيمه معي
مع العلم ان ابوه ينام معه كل يوم وقلنا علشان مايقول نهتم بالمولود وهو ينام وحده الان يقوم نص اليل ويرقد معي ومسكين بلاخير ابوه ينام وحده
والان له يومين يبول وهو نايم واقوم اغيرله واقول يمكن مع البرد رغم اني ادخله الحمام قبل النوم ومكانه دافي
بس امس اليل سواها كمان قمت ضربته جلس يبكي ويقول لي محمود يبول على نفسه ومفيش حد يضربه
يغير بس بشكل غير واضح
حتى احس انه بقى سرحان مش طبيعي وينسى كل شي
امانه قولين لي كيف اتعامل معه
رغم اني مدلعاه ومنتبه له فوق ماتتصوروا انا وابوه وليس ناقصه حنان ولا اهتمام أبدا
………………..

غريزة التملك تكون قوي واضحة في الانسان في مرحلة طفولته : يحب التملك مايحب يخسر و خسارته لشي بتكسر فيه اشياء داخلية اكثر من الحرمان منها خارجياً ، اهم شي يحس الطفل انه ملكه و اعتاد انه حقه هو الام….. انشغال الام بالطفل الجديد و نظرة حب منها للمولود الجديد يقراها الطفل السابق و تكون زي الطعنات في قلبه مش كره في الطفل ( مبدئياً) لكن في تفسيره للموقف بانه لو ماكان الطفل هذا موجود كان هذا الشي لي فتبدأ المقارنات بين التعامل معاه و مع المولود و يزيد يعززها بمخاوفه من الحرمان و شعوره بالانخفاض التدريجي للحب من الام بسبب الكائن المزعج الجديد فبيحصل لبعضهم اذا كانت شخصيته متمردة اكثر عنف موجه نحو الطفل و اذا كانت شخصيته تميل للواقعية اكثر نوعا ما فبيميل للنكوص وهو محاولة طمس شخصيته و تقمص شخصية المولود في محاولة للعودة لاشباع معاني افتقدها ( نفسياً ) من ناحية قراءته للمواقف و تفسيرها فيظن انه اذا اصبح مثله بيكون محبوب اكثر و محط انظار و حب من يحب تحديداً الام….. ضربه على اي سلوك من سلوكيات النكوص زي التبول هذا بيفتح دائرة اوسع لظهور مشكلات نفسية للطفل لانه بيفقد الثقة بذاته اكثر و بيحس بالتشتت اكثر بيحس كأنه يشتي يطلع من حفرة و انتي دفعتيه للاسفل اكثر فبيزداد الوضع سوء….. طيب ايش الحل؟
عزيزتي هناك دائرتان في حياتك :
1- دائرة التأثير
2- دائرة الاهتمام
…………..
ادوارك الحياتية و مسئولياتك تقع في دائرة تأثيرك .اهمالك لها ينتج تبعات .
دائرة الاهتمام غالبا ممتلئة بالمشتتات عن دائرة تأثيرك، كالنقاشات العقيمة و الأشياء الغير مفيد لك اهداءها وقتك
الحل تعكسي الاب يظل عند المولود و انتي تروحي عند ابنك ( كمرحلة اولى) و اول مايكون موجود ابنك مع المولود تهتمي ( كعاطفة) بالكبير… واذا احتاج المولود رعاية في حضور الكبير : خليه هو اللي يقولك اهتمي فيه ع اساس ازعجكم و تشتو تسكتوه مثلاً ، و تقولي له بصلح للبيبي كذا بس عشانك لانه اخوك…. استفيدي من غريزة التملك فيه لخدمة الموقف فلما يحس ( تدريجياً و بشكل تراكمي ) انه اخوه ملكه هو وانكم بتهتمو بالمولود عشانه بيبدأ يزيحه من حلقة المنافسة لحلقة الممتلكات،،، بالاستمرار بتبدأي تلاحظي فرق…. بالنسبة للتبول لاتظهري اي رد فعل قوليله انا جيت اشرب ماء و دفقته فوقك،،، يعني لايعرف انه عملها في نفسه و في حال عرف اعملي نفسك انتي مش عارفة و كمان عامل البرد يلعب دور اضافي للعوامل السابقة….. تطنيشك لهذا الموضوع مهم لانه هو اثر مش هو المشكلة الام…. فعملي اللي كتبته لك كخطوة اولى كمليها و ارجعي نكمل بقية الخطوات .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
Loading...
error: Content is protected !!